seeking freedom

"There is only one good definition of God: the freedom that allows other freedoms to exist." John Fowles

Saturday, April 07, 2007

دنانة

انتهيت من قراءة رواية "شيكاجو" لعلاء الأسواني
أكثر ما يميز كتابة الأسواني رسمه للشخصيات وتحليله لموبقات الواقع السياسية والاجتماعية من خلالها...شخصيات الأسواني منتجات مخلصة لعصرها، ربما لذلك يرى البعض أن كتابته ليست أدبية بالقدر الكافي: محكومة بالعصر الحالي وليست عالمية الدلالة، لا تعكس قيم إنسانية تتحدى الزمان والمكان
من أكثر الشخصيات التي لفتت نظري وأثارت اهتمامي وضحكي شخصية "أحمد دنانة" الاسم بمفرده يوحي بكمية الدناءة والدناوة والحقارة التي ستشهدها في الرواية..كادر حزب وطني في طور التكوين. ضحكت كثيرا وأنا أراه يبرر لزوجته سبب إحالته للتحقيق في جامعة إلينوي تمهيدا لفصله. "دنانة" يدرس لنيل درجة الدكتوراة مع عالم كبير- دينيس بيكر- معروف بآرائه المتسامحة وبحبه للعمل مع المصريين لما عهده منهم من التزام وذكاء. ولأن "دنانة" ليس لديه وقت للرسالة حيث ينحصر دوره ويتمدد ويتوسع في خدمة مصالح النظام المصري في شيكاجو عن طريق التجسس و التسلط على المبعوثين المصريين هناك يزور نتائج البحث و يكتشف بيكر الأمر
فنرى "دنانة" جالسا أمام زوجته التي تصغره في السن ليشرح لها كيف أن بيكر متعصب، يكره الإسلام والمسلمين...ولأن دنانة مسلم معتز بإيمانه -و الحمد لله- فقد أحرجه و بهدله أكثر من مرة ولذلك ينتقم منه بيكر
تذكرت شخصية محجوب عبد الدايم في فيلم "القاهرة 30" عن رواية نجيب محفوظ -لم أقرأ الرواية نفسها - وأداء حمدي أحمد الرائع لها...محجوب أيضا يتنازل ويبيع وينحط، ولكن عندما تنظر في عينيه لن تخطئ نظرة الخجل و العار. تستطيع أن تدينه وأن تحتقره ولكنك لن تكرهه، ستتعاطف في مرحلة ما
أما "دنانة" فمقتنع تماما بدوافعه وأفعاله، ويتميزعن محجوب بذلك الغطاء الديني الذي يبرر كل أفعاله - من وجهة نظره - ويسبغ عليه راحة البال والخاطر...ليست بالضبط "راحة"، ولكن تأكيد على صحة جميع أفعاله وآرائه في مواجهة الآخرين. راحة البال ينشدها من له ضمير يؤنبه كلما أتى فعلا يعلم أو يشك أنه لا يتفق مع ما يؤمن به. ومع هذا النوع من الشخصيات لا تشعر أساسا بوجود ذلك المستوى النفسي

12 Comments:

Post a Comment

<< Home