seeking freedom

"There is only one good definition of God: the freedom that allows other freedoms to exist." John Fowles

Sunday, August 05, 2007

يا خبر النهاردة بفلوس

كتب حسن نافعة النهاردة في المصري اليوم عن تصريحات صفوت الشريف الأخيرة التي دعى فيها شباب الحزب الوطني لثورة تصحيحية جامدة جدا تتم بانتخاب قيادات شابة طحن في انتخابات الاقتراع السري الجاية لانتخاب رئيس الحزب
أول مرة أسمع عن التصريحات دي كانت من المقال لأني بطلت أتابع الجرائد بصفة يومية من فترة ليست بقصيرة وشكلها هتمتد
حسن نافعة يتوقع أن تكون الخطوة تصعيدية للسيد جمال، ويتساءل في نهاية المقال -بيأس- عن الغباء المستفز لترزية وكتاب سيناريو الحزب اللي لسه شغالين بنفس الطرق الغبية القديمة المعتمدة منذ منتصف الثمانينيات و التسعينيات
ومن باب التسلية الفكرية حاولت تخيل السيناريو الأمثل "للانتخابات الاستفتائية" الجاية
لو ترشح الرئيس الأب أكيد هيفوز ووقتها هتكون تصريحات الشريف نوع من السفسطة أو المزايدة أو بالونة اختبار أو مخطط تم التراجع عنه في آخر لحظة أو أي هبل من بتاع النظام المطمئن إن مفيش حد بيحاسبه
أما سيناريو ترشح الأب ضد الابن اللي تساءل عنه حسن نافعة -باعتباره سيناريو فيه نوع من الجدية والجدة السياسية- فمستبعد في نظري...أعتقد إنه سيناريو يتطلب خيال و تخطيط ورؤية واسعة مش موجودة إطلاقا عند الترزية...طبعا مع استبعاد أصلا أي شبهة نزاهة في أي حاجة يعملها الحزب الناهب
فكرت إنه ممكن تكون الانتخابات الجاية خطوة تصعيدية متوسطة: يعني يدفع بطقم من القيادات الشابة تمهيدا لجمال مبارك في الانتخابات بعد الجاية. لكن بعد التفكير لقيت الطقم موجود أصلا من زمان وفي انتظار تصعيد جمال رئيس للحزب فعلا من فترة- لولا بس إن المصايب يا عيني عمالة ترف من هنا ومن هنا ومش لاقيين وقت ياخدوا خطوة زي دي من غير شوشرة ودوشة كتير على الفضائيات والجرايد والإنترنت
السيناريو الحويط هيكون إن الأب يتنحى ويدخل مجموعة من كوادر الحزب الانتخابات، وينجح واحد منهم و يستمر في منصبه كرئيس للحزب لمدة سنة يتم فيها التشنيع عليه واتهامه بشتى التهم، لغاية انتخابات السنة الجاية فيأتي فيها جمال مظفرا على أسنة الديمقراطية والشرعية
السيناريو الأحوط هيكون إن جمال نفسه يدخل في منافسة مع الكادر ويتهزم قدامه السنة دي
لكن السيناريوهين اللي فاتوا مستحيل يتحققوا لأكتر من سبب: ا
أولا : محتاجين "كادر" يقنع الناس إنه ممكن ينجح في انتخابات بعد تنحي مبارك عن رئاسة الحزب أو يقدر يهزم جمال نفسه، وسياسة النظام هي وأد الكوادر في مهدها حتى في حزب النظام نفسه...وفي النهاية لو اتزنقوا وحاولوا يلاقوا أي كادر مافيش غير خيالات المآتة...إلا لو الحزب قرر يعمل حركة صايعة وينزل أحمد باشا عز في الانتخابات
ثانيا: السيناريوهين محتاجين جرأة و خيال في التخطيط والتنفيذ...ننأى بهما عن الترزية
ثالثا بقى: النظام اللي اتعود على إنه يمشي كل حاجة زي ما هو عايز ومن غير معارضة كتير مش هايهتم يتعب نفسه ويلف كل اللفة دي عشان بس يحسن صورته شوية...يعني حتة شوية الشغل والتعب على نفسهم ومصالحهم مش هايعملوه
رابعا: هل عندهم القدرة على الصبر لمدة سنة كاملة من المحتمل أن يقضي فيها الله أمرا كان مفعولا؟؟

16 Comments:

Post a Comment

<< Home