seeking freedom

"There is only one good definition of God: the freedom that allows other freedoms to exist." John Fowles

Thursday, August 25, 2005

البطاقة الانتخابية

يوم الثلاثاء رحت القسم و استلمت بطاقتي الانتخابية أخيرا. الحمدلله الإجراء تم من غير مشاكل لأني كنت مقدمة عليها من شهر يناير إنما أهملتها بسبب قرار مقاطعة الاستفتاء على التعديل الدستوري اللي فات، كمان حتى ماطلبوش مني 20 جنيه غرامة ولا حاجة زي ما كنت متوقعة. حاولت أسأل على الناس الأصغر مني و هل لهم بطايق هم كمان، طبعا مافهمتش حاجة لأن تضارب الأقوال بين الموظفين في مصر و اختلافها من مكان لمكان أصبح شئ عادي و متعارف عليه، إنما اللي فهمته ان من أول مواليد82 و نازل-لحد 86- يقدروا يروحوا يسألوا في القسم على البطاقة أو اللجنة الانتخابية اللي هيروحوا يصوتوا فيها
أكيد لازم التنويه أن قرار المشاركة في الانتخابات بالتصويت أو مقاطعتها لسه ماتحسمش نهائيا في انتظار قرار القضاة في اجتماعهم أوائل سبتمبر، و"كفاية" عاملة ندوة في مركز الدراسات الاستراتيجية يوم الأحد 28 أغسطس لشرح دواعي المقاطعة
ملحوظة:المدونة في أجازة لمدة أسبوع

7 Comments:

  • At 8/25/2005 8:24 AM, Blogger wa7d_masry said…

    شرفتم المنصورة
    طبعا المظاهرة كنت عندنا مش معقول أفوتها وصلت للمكان المحدد حوالي 6 وخمسه وادور على عربيات الأمن المركزي علشان اعرف مكان المظاهرة مش لاقي امن خلاص استغربت مع ان في المرتين اللي فاتوا كان الأمن بيقفل المكان وبحوله لثكنة عسكرية لحد ما لاقت وشاب بيوزع ورقة لمجدي حسين باسم عريضة اتهام حسني مبارك .
    ومشت شوية لقيت المظاهرة و اول وجه اعرفه فيها الاستاذ عبد الحليم قندبل سلمت عليه .وقفت مع الشباب اللي كانوا بدوا في الهتاف وشويه وبدء الهتيف كمال خليل هو بيهتف بهتافات جميلة بس مش هينفع اكتبها لان قراءتها مش زي سمعها منه .
    وكمان الدكتورة الدكتوره كريمه الحفناوى اللي قال لي عليها شادي
    وشوية والشباب عبروا للجانب التاني من الشارع اللي وقف فيه الناس من الناحية التانية يتفرجوا وفي منها مش مصدقه ان في ناس بتقول يسقط حسني مبارك وظابط الشرطة كل اللي بيعمله بيحث السيارات انها تمشي بسرعة لان سائقوا السيارات كانوا بيتعمدوا التهدئة علشان يعرفوا ايه اللي بيحصل ومنها من رفع ايده بعلامة النصر لنا ومنها من عمل وقف وقعد يظمر بالعربية وهو بيعمل لنا اوكي بإبهامه . وبيمده ايدهم علشان يخدو مننا ورق
    الوحيد اللي زعله اللي احنا بنمله رجل كبير وقف رفع ايده وما كنتش سمعه هو بيهتف لمين والمهم خلي الشباب يردو عليه اكتر بالهتاف .
    وهنا تحركنا للعبور بس المره دي للجانب الاخر ودخلنا شارع المديريه ومشنا فيه وهنا بدء يظهر القيادات الكبيرة ودخلت ورانا الشارع واتكلموا مع واحد مع اعضاء كفاية ويظهر قالوا له بلاش المش في الشارع وكانوا بيان عليهم الضيق وبالرغم من كده كملنا وخلاصنا الشارع واتجاهنا لميدان الحطة ( اول مكان دعت فيه كفاية للتظاهر في المنصورة ) وفيه واحد امين شرطة معه عده 3310

    بيقول فيها

    ( ايوه يا باشا . . .
    حوالي 250 . . . رايحين ناحية ميدان المحطة )

    وهنا اكتمل باقي المشهد و خمس دقائق وظهرت عربيات الأمن المركزي والإطفاء وحوطتنا في ميدان المحطة ( ممكن كنا نخش منه لشارع السكة الجديدة وده الشارع التجاري واكثر الشواع ازدحما في المنصورة في الوقت ده )المهم كده قلت خلاص هو ده التصرف اللي نعرفه منه وبدا الأستاذ عبد الحليم بخطبه صغيرة وانتهت المظاهرة بــ كفايه كفايه احنا وصلنا للنهاية

     
  • At 8/27/2005 12:29 PM, Blogger Taher said…

    طب والله كويس يا مصرى ان العملية عندكم كانت رايقة ربنا يروقها علطول
    اه بالمناسبة يا seeking freedom كويس انك قلتى البطايق الانتخابية بتيجى من فين لانى مش حروح اجيبها برضه

     
  • At 8/28/2005 8:36 AM, Blogger wa7d_masry said…

    وقبل أيام قليلة، بينما الجميع مستغرقون في ما قيل لهم إنها أول انتخابات رئاسية في مصر، تفجرت قضية فساد أخرى توضح الكثير مما يجري. هي شركة بريطانية حصلت على عملية إنشاء مطار مدني دولي في رأس سدر في سيناء سعته مليونا راكب. وبحجة تشجيع الاستثمار الأجنبي أعطيت تلك الشركة أيضاً 223 مليون متر مربع من الأراضي لاستغلالها أو حتى بيعها والمضاربة على أسعارها لاحقاً. بعد هذا كله توالت الاكتشافات المدوية. فأولاً: رأسمال الشركة المسجل في لندن هو جنيهان استرلينيان. لا خطأ هنا: جنيهان استرلينيان. وثانياً: ليست للشركة سابقة أعمال واحدة في إنشاء مطارات أو حتى إنشاء أي شيء آخر مطلقاً. وثالثاً: الشركة بريطانية ومسجلة في لندن، لكن مالكيها خمسة من المصريين.

     
  • At 8/28/2005 8:37 AM, Blogger wa7d_masry said…

    البطاقة الأنتخابية بتجي من القم اللي انت تابع ليه

     
  • At 8/31/2005 5:32 PM, Anonymous Kira Zalan said…

    The most important part of this quasi-election are the long-term consequences. Tarek Atia brilliantly notes that the election logo that has become “a permanent fixture on [national] channels… may change things. Intentional or not, the flag immediately attracts young children. “What is that?” they ask their parents. The typical response would probably be much like what Kamelia Hamed told her son when he asked, that the flag is part of the election campaign, which is a process by which the public chooses their leader from among several candidates.

    In that simple exchange, a revolution of sorts has already occurred.

     
  • At 2/22/2007 12:52 PM, Anonymous Anonymous said…

    Excellent, love it! »

     
  • At 3/07/2007 2:38 AM, Anonymous Anonymous said…

Post a Comment

<< Home