seeking freedom

"There is only one good definition of God: the freedom that allows other freedoms to exist." John Fowles

Saturday, October 08, 2005

"هي مصر فين؟"

لأني عايزة أكتب عن حادثة المطار من أسبوع و مش عارفة
ولأن أصعب شعور ممكن البني آدم يمر به هو شعور الفقد، إنك تفقد إنسان عزيز عليك...فما بالك لما يكون الإنسان ده النبتة و الأمل اللي قعدت ترويه و ترعاه و تكبره لمدة عشرين سنة عشان ييجي واحد طايش في لحظة واحدة يكسر لك كل اللي بنيته في العشرين سنة دول
ولأن فات حوالي عشرة أيام و الحكومة لاحس و لاخبر. وفيه صمت متواطئ مريب من النظام
ولأن الموت علينا حق صحيح..إنما ما ينفعش الناس تتقتل كده من غير مايتاخد حقهم
ولأن الناس الطيبة في مصر اتعودت تسكت و تمشي جنب الحيط عشان تعرف تربي العيال...قام النظام استكتر عليهم العيال، واتقتل -الرجالة- و ماتحركش حد عشان يجيب حقهم
ولأن الحادث حصل قبل مرور شهر على حريق بني سويف اللي مات فيه ناس مخلصة كتير-لسه ماتخدتش حقهم- بسبب الإهمال والتواطؤ و المناورات السياسية
ولأن فيه محاولات حقيرة للتعتيم على اللي حصل، واختزال الضحايا في شخص ضحية واحدة عشان يقللوا عدد الضحايا في وعي الناس..ومحاولات لتحويل اللي ماتوا لمجرد أرقام تضاف لرقم اللي ماتوا في المحرقة عشان مانحسش إنهم ناس..بني آدم..زيي و زيك تمام وكان ممكن نكون مكانهم
ولأن الصمت اليومين دول خطيئة
قررت وضع مقال أحمد فؤاد نجم اللي نشره في" المصري اليوم "يوم الخميس 6أكتوبر 2005-شوف المفارقة - عن عماد لطيف و أحمد عبد الرحمن هنا. الملحوظة الأساسية هنا إن التفاصيل الإنسانية في المقال مش مستوحاه من دماغ نجم، لأ دي الحقيقة اللي قالها أهالي الضحايا في تحقيقات للمصري اليوم
............................................
"هي مصر فين؟"
أحمد فؤاد نجم
من شارع طوماي باي بمنطقة الزيتون يتفرع شارع فهمي الخولي وفي هذا الشارع تزوج عم لطيف موسى نخلة واستتب و أنجب أبناءه وعلى رأسهم عماد-الباشمهندس-يقول عم لطيف: منذ سنوات طويلة وأنا أسكن هذه المنطقة وذات يوم و كان عماد في الخامسة من عمره وجدته يقف أمام باب المنزل ومعه طفل في مثل سنه، وقد تشابكت أيديهما بصورة غريبة، فشعرت بأنهما شقيقان، اقتربت من ابني و سألته: مين دا يا عماد؟
فأجاب ببراءة: ده يابابا أحمد عبدالرحمن زميلي في الحضانة وساكن في الشارع اللي ورانا
رحبت بالصغيرين ومنذ تلك اللحظة بدأت علاقتهما معا، فلم يفترقا يذاكران معا وينامان معا سواء هنا أو في منزل أحمد، وقد فرضت صداقة الطفلين على الأسرتين التقارب لحد الامتزاج، ففي الأعياد المسيحية تنتقل إلينا أسرة أحمد لنقضي أيام العيد معا وفي الأعياد الإسلامية تنتقل أسرتنا إلى منزل أسرة أحمد لنقضي معها العيد ونقتسم الفرحة معا
وروح يا زمان و تعالى يا زمان-يقول والد أحمد- لقيت لابني أخ شقيق، عماد كان ابني و غلاوته من غلاوة أحمد خدوا الإعدادية سوا والثانوية العامة سوا ودخلوا كلية الهندسة سوا وكانوا حيتخرجوا السنادي سوا- ثم ينفجر باكيا- ثم يصمت
أما والد الباشمهندس أحمد عبد الرحمن فيخرج من ذهوله لحظات ليقول: أرسلنا خطابات للرئيس مبارك أبو المصريين وأرسلنا خطابات للنائب العام ولم يسأل فينا أحد وأخيرا عرفنا أن القاتل هرب إلى بلاده، ولا حول ولا قوة إلا بالله..حسبي الله ونعم الوكيل..ثم يعود للاستغراق في الذهول
وأما جد أحمد فهو الضابط إبراهيم عبد الرحمن الذي حضر هزيمة يونيو 1967، و انتصار أكتوبر 1973، ثم خرج على الاستيداع وهو في علاقته بحفيده الباشمهندس أحمد يطبق نظرية "أعز الولد-ولد الولد" ، فهو حفيده و صديقه و حلمه الذي لم يستطع تحقيقه وهذا يفسر سلوكه الغريب بعد رحيل الباشمهندس حيث يخرج كل لياة و يجلس أمام المنزل انتظارا لعودة صديقه الباشمهندس أحمد عبد الرحمن
ا-يا عم إبراهيم انت راجل مؤمن والباشمهندس أحمد عند ربنا لأنه شهيد
ب-شهيد إزاي مش اللي قتله أمير قطري، وهو بيلعب عربيات؟
ا-أيوه مع الأسف ياعم إبراهيم
ب-طب قتله ليه؟ هو إحنا بينا وبين قطر حرب؟داحنا حتى عرب زي بعض؟
ويقول عم لطيف أبو الباشمهندس عماد: كأنه كان حاسس باللي حيجرى كان يقول ماحدش حيفرقني عن أحمد إلا الموت، دا احنا كنا رايحين أنا ووالدته نخطب له عروسة ونعملها له مفاجأة، كده برده يا عماد؟ كده برضه يا باشمهندس؟ يا ترى الفتى القطري قاتل المهندس عماد لطيف و أحمد عبد الرحمن بيعمل ايه دلوقتي في بلدهم؟ وياترى لو شاب مصري قتل اثنين مهندسين في قطر أو أي بلد نفطي شقيق كانوا حيهربوه زي ماحصل في بلدنا مع الأمير القطري القاتل؟ويا ترى الضابط اللي هرب القاتل خد كام في المقاولة دي؟
اسفخص عليكم يا خنازير واسفخص ع اللي يقول عليكم مصريين أو حتى بني آدمين
الله يرحم الشهدا ويصبر أهاليهم خصوصا عم إبراهيم اللي لسه بيسأل من يومها: هي مصر فين؟
عموما يا عم إبراهيم مصر جيَة وأقرب مما تتصور يا عم إبراهيم
....................................
خلص مقال نجم
الجزء اللي جي عن الضحية التالتة محمد عبدالسلام عبد الله العثماني 22سنة طالب خدمة اجتماعية وصاحب محل بصريات وفقد والده في رمضان اللي فات..والكلام على لسان شقيقه الأكبر أحمد "الحقيقة أنني شعرت بأن شيئا غريبا سيحدث، كنت جالسا مع والدتي في الشقة، ودخل محمد علينا بعد ماانتهى من عمله، وجد والدته جالسة، ودون مقدمات، أمسك بقدميها..قبلهما وسألها: الجنة هنا ياأمي دخليني معك..ضحكت لكن القلق سيطر عليَ، وحاولت أن أخفف حدته، لكن محمد فاجئنا مرة ثانية قائلا: أبويا وحشني قوي أنا اشتقت لحضنه، هنا تدخلت في الحوار وقلت له: انت عاوز تتجوز يا واد..وتابعت والدتي: لازم أخطب له خلال شهرين، بس نجوز أحمد..أخذنا الحديث عن الزواج و التجارة و معهد الخدمة الاجتماعية ودخول رمضان..حتى آذان الفجر، وأدينا الصلاة ودخلنا غرفتنا للنوم. اقترب مني محمد، وقال لي: مش عارف يا أحمد خايف من ايه؟" المصري اليوم-4 أكتوبر 2005

11 Comments:

  • At 10/11/2005 6:53 AM, Blogger Taher said…

    انا جامعتى فى ستة اكتوبر وبروح عن طريق المحور (او محور الموت كما احب ان اسميه) كل يوم وانا رايح حادثتين وانا راجع زيهم على الاقل مع العلم ان احمد نظيف يوميا بيمشى على الطريق ده الجديد بس انهم بيشيلو السيارات المصدومة ولا فيه اى رقابة ولا اى حاجة والناس فى عربياتها عاوزاهم ياخدو بالهم من اللىماشيين على رجليهم كمان
    على أفكر أنا واحد من أعز أصحابى فى الجامعة وأصغر منى كمان مات علشان يفادى واحد ماشى على المحور الساعة 2 صباحا وطبعا لو سألتى اى حد حيقوللك اللى ماشى هو اللى غلط
    بس تعملى ايهاكيد القطرى ده خاف على العربية فقال مش مشكلة اما افرم واحد
    وثانيا الحاجات دى بيتدفع لها فلوس كتير

     
  • At 10/13/2005 7:38 AM, Blogger Taher said…

    احقاقا للحق لقد شاهدت فى أحدى القنوات الاخبارية ان وفدا من النيابة المصرية سافر الى الدوحة للمشاركة فى التحقيق فى هذه القضية ولم تذكر تفاصيل اخرى

     
  • At 10/13/2005 7:38 AM, Blogger Taher said…

    This comment has been removed by a blog administrator.

     
  • At 10/13/2005 2:28 PM, Anonymous A7mad said…

    Thank u for that post. However, I wanted to ask u something. I was discussing this issue with a friend of mine and he said : "Why did those young men go and watch something dangerous like that and take part in this crime by watching it and supporting it?"
    What do u think I should say to answer that friend of mine?

     
  • At 10/17/2005 5:02 PM, Blogger arabesque said…

    طاهر
    ماعرفتش أرد عليك لأنك فقدت حد عزيز عليك
    كنت هاأقول "معلش" ، بس الكلمة دي بقت بايخة أوي و بتداري مهازل


    أيوه قرأت عن الوفد اللي سافر...إنما برده اتحركوا متأخر

     
  • At 10/18/2005 9:53 AM, Blogger wa7d_masry said…

    المهم بعد ما الوفد سافر ايه
    التحقيق هيوصل لفين
    وهيخلص الموضوع على دفع الدية وده
    اللي ماشي في دول الخليج
    ان سمعت محامي بيقول ان ده مش يعتبر قتل خاطئ ده نوع تاني من القتل بين
    القتل العمد والقتل الخاطي
    لان التصرف كان بنطوي على تهور
    (تنظيم سباق في طريق )
    ممكن يؤدي لاذي
    واعطى له اسم في القانون بس بصراحة مش فاكر

     
  • At 10/21/2005 11:06 PM, Blogger Taher said…

    على فكرة انا بحثت فى الموضوع ده تانى لقيت ان اللى ماتو 5 مش واحد دى مسرة والله

     
  • At 10/22/2005 8:20 AM, Blogger arabesque said…

    This comment has been removed by a blog administrator.

     
  • At 10/22/2005 4:17 PM, Blogger arabesque said…

    طيب ما هم فعلا خمسة يا طاهر..ا
    ماهو من الحاجات اللي غاظتني جدا إن كان فيه إهمال لأربعة من الضحايا و تركيز على شخص واحد بس الرئيس يبعت له برقيات تعزية والحاجات دي. ولولا المصري اليوم خصصت يوم في صفحة الحوادث لكل واحد من اللي ماتوا ماكنش حد فهم حجم اللي حصل

     
  • At 10/25/2005 3:38 PM, Blogger 7ader said…

    قال فكرك الامن مايعرفشي ان المسابقات ديه بتقوم "الامن مش بيتحرك الا بعد اما تحصل وفاه او موت ولو اصابه الموضوع حيعدي " ( وخدي بالك الاعلام في كل الجرايد موجه لانك لو تركزي حتلاقي كله مطبوع اما في مطابع الاهرام او مطابع اخبار اليوم )

     
  • At 10/26/2005 9:41 PM, Anonymous غضبان said…

    يا طاهر بيه حرام عليك الى بتقوله ده مافيش اغلى من حياة انسان وكمان مين قالك ان صاحبك (الله يرحمه ويرحم موتانا جميعا) ماكنش سايق بسرعة أوى مش عامل حساب الطريق يا جماعة السواقة مش لعبة

     

Post a Comment

<< Home